الساعة : 10:49 مساءً / اليوم الخميس ، 29 يوليو 2021

تحذيرات من مخطط إماراتي يستهدف الموروث الثقافي لسقطرى

الأخبار I أخبار سقطرى

حذر خبراء في التراث من مخطط إماراتي يستهدف الهوية السقطرية وموروثها الثقافي العريق، عبر المهرجانات التي تنفذها مؤسسة خليفة في منطقة نوجد تحت غطاء التراث.

وبدأت أمس السبت فعاليات الموسم الجديد والذي يعد الخامس من نوعه تحت مسمى "الشيخ زايد بن سلطان".

وأكد خبير في التراث السقطري مفضلا عدم ذكر اسمه في تصريح لـ "المهرية نت"، إن تسمية المهرجانات بمسميات رموز أبو ظبي أكبر انتهاك للموروث السقطري واستهداف للأرض والإنسان.

وبيّن أنها تتعمد دمج وإدخال موروث غير سقطري وخلطه بالموروث الثقافي لسقطرى، حتى أصبح الكثير من المواطنين لا يستطيعون التفريق بين التراث الدخيل والأصيل.

وأشار إلى أنه تم إدخال الكثير من العادات والتقاليد خلال المواسم الماضية والتي لا تمت لموروث الأرخبيل بصله مثل "سباق الهجن، مزاينة الإبل، والقفز على الجمال، مسابقة أفضل طبخة وغيرها من العادات الدخيلة.

ووصف المهرجانات بالغزو الذي يسعى نحو تضييع التراث الثقافي للأرخبيل، خاصة لدى الأجيال الناشئة حتى لا يستطيعون التفريق بين تراث الأجداد وماهوا دخيل على أرضهم وتاريخهم الثقافي.

وأكد مسؤول في السلطة المحلية أن الإمارات تنفذ المهرجانات دون التنسيق مع الجهات المختصة أو الرجوع إليها.

وأوضح أن المهرجانات تستبعد إشراك المختصين والمهتمين بالموروث الثقافي للأرخبيل الذين يعرفون التراث المحلي، وغيره من الموروثات الدخيلة.