الساعة : 08:02 صباحاً / اليوم الجمعة ، 03 ديسمبر 2021

منظمة تتهم الانتقالي اختطف 8 مدنيين بعدن يُعتقد أن أحدهم قُتل تحت التعذيب

الأخبار I أخبار محلية

قالت منظمة سام للحقوق والحريات إن شرطة قسم البساتين في العاصمة المؤقتة عدن اختطفت عدداً من المدنيين قبل نحو عام، ويُخشى أن يكون أحدهم قد توفي تحت التعذيب.

ودعت المنظمة، في بيان أصدرته اليوم الاثنين، المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً للإفصاح عن أماكن اعتقال المدنيين الذين من ضمنهم أطفال ونساء.

وأوضحت أن "عبدالله علي الحيي35 عاما، جبر علي الحيي 16 عاما، سنان علي علي الحيي 17 عامًا ،علي عبدالملك الحيي 15 عاما، علي عبدالكريم الحيي 16 عاما، جبر ناصر سريب، غالب علي الضبياني والجشمي أحمد حسين الجشمي اختطفوا من منازلهم وتعرضوا للتعذيب، كما تم اختطاف النساء والأطفال والاعتداء عليهم بالضرب والشتم".

وقال أقارب المعتقلين لمنظمة سام إن أقاربهم  ليس لديهم أي توجه سياسي، حيث إنهم يعملون ببيع القات وإن حوادث الاعتقال تمت بشكل تعسفي حيث بدأت باعتقال شخص يدعى نجيب الجشمي ومن ثم تم استدعاء شخص يدعى الجشمي أحمد وتم إيداعه مع نجيب، وبعدها قامت القوات بمداهمة المنازل واعتقلت عددا من الأفراد رفقة النساء والأطفال وقاموا بتفتيش المنزل ونهب محتوياته".

وأشار البيان أن المدنيين تعرضوا للتهديد بالاعتداء على النساء في حال عدم الاعتراف بتهم لم يرتكبوها، وفيما تم نقل سبعة منهم المعتقلين الثمانية إلى سجن بير أحمد، أفاد إخوة "عبدالله أنه قُتل داخل السجن على يد مدير قسم البساتين سابقًا ومدير دار سعد حاليًّا".

وأكّد أن الوضع الأمني والسياسي المضطرب في عدن ساهم في تفشي ظاهرة الاعتقالات التعسفية والإخفاء القسري ودفع الكثير من قيادات المعسكرات والألوية التابعة للمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات للتنافس على هذه الانتهاكات من أجل فرض سيطرتها على مناطق معينة من عدن، حيث تنشر السجون غير القانونية والنقاط المسلحة في العديد من مداخل عدن وداخلها.