الساعة : 07:25 صباحاً / اليوم الجمعة ، 03 ديسمبر 2021

مسؤول أممي: العنف المستمر باليمن يؤثر بشدة على السكان

قال كبير مسؤولي الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في اليمن يوم الاثنين، إن الصراع والعنف المستمر في جميع أنحاء اليمن لا يزالان يؤثران بشدة على سكان البلاد الذين هم في أمس الحاجة إلى إنهاء القتال، حتى يتمكنوا من إعادة بناء حياتهم.

وقال ديفيد غريسلي، المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن: "رأيت تدمير المدارس والمصانع والطرق والجسور. رأيت تدمير أنظمة الطاقة، لذا فإن ما جعل اليمن يعمل منذ سبع سنوات في كثير من الحالات لم يعد موجودا".

وقال "هذا يضيف الآن إلى مزيد من النزوح في تلك المنطقة، حيث يوجد بالفعل أكثر من مليون نازح. وثانيا، لدينا جيوب حيث يستمر القتال ولا يمكننا تقديم الدعم لها"، وفقا لموقع الأمم المتحدة.

حفّزت المخاوف القديمة بشأن المجاعة المحتملة في البلاد إطلاق نداء تمويل بقيادة الأمم المتحدة للحصول على 3.6 مليار دولار أمريكي، في آذار/مارس، مما أدى إلى جمع ما يقرب من 2.1 مليار دولار أمريكي حتى الآن.

وأضاف غريسلي أنه تم التعهد أيضا بتقديم مبلغ إضافي يتراوح بين 500 و600 مليون دولار أمريكي على هامش المناقشة العامة للدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة.

وشدد غريسلي على أن هذا جعل الوضع داخل اليمن "هشا للغاية وإذا لم ندعم ذلك، إذا لم نحصل على التعهدات الجديدة في الوقت المحدد ... في عام 2022، سنعود إلى ما كنا عليه في آذار/مارس".

وأوضح أن الناس بحاجة إلى أكثر من رعاية الطوارئ مضيفا أن "الصحة والتعليم والمياه والوصول والدعم للنازحين داخليا ودعم سبل العيش؛ يتم تمويلها كلها تقريبا بأقل من 20 في المائة، ولذا في حين أن إنقاذ الأرواح مهم، فإننا لا نستطيع، ولا يمكننا تجاهل باقي (الاحتياجات)".

وشدد غريسلي على أهمية إيجاد طرق لدعم موظفي الخدمة المدنية، لأنهم كانوا مفتاح تعافي البلاد - وبرامج المساعدة التابعة للأمم المتحدة. وقال إنه بدونهم، فإن "الاستجابة الإنسانية برمتها" قد تصبح أكثر تكلفة.