الساعة : 09:25 مساءً / اليوم السبت ، 16 اكتوبر 2021

السلطة المحلية بمارب تعلن مديرية العبدية "منطقة منكوبة"

أعلنت السلطة المحلية بمحافظة مأرب مديرية العبدية، "منطقة منكوبة"، وحملت المجتمع الدولي، مسؤولية التهاون تجاه ما يتعرض له 37 ألف من السكان الذين يعيشون في المديرية، في ظل حصار من قبل الحوثيين منذ ثلاثة أسابيع.

وقال مكتب الصحة في محافظة مأرب في بيان "لقد أطلقنا نداءات استغاثة منذ بداية الحصار القاتل الذي يستهدف النساء والاطفال والمدنيين، لكننا نعبر عن خيبة أمل بالغة جراء التغافل الغير مبرر لهذه الاستغاثات".

وأعرب عن أسفه للصمت المطبق أمام هذه الجرائم التي ترتكب بحق المدنيين، مطالبا الجهات الدولية بالضغط على الحوثيين وتنفيذ الاجراءات التي نص عليها القانون الدولي الانساني وفتح ممرات آمنة لإنقاذ المتضررين وحماية السكان.

وقال البيان "إن مديرية العبدية تعيش مأساة إنسانية جراء الحصار المطبق، بالتزامن مع قصف المستشفى الوحيد في المديرية، حيث لا يمكن التنبؤ عن حجم المعاناة الإنسانية التي قد تحدث في ظل استمرار القصف للقرى والمساكن".

وقال مكتب الصحة قصف الحوثيين لمستشفى مديرية العبدية الوحيد ومركز غذاء الأطفال في المستشفى أثناء تلقي عدد من الأطفال والجرحى المدنيين.

وأضاف "أن القصف أدى إلى أضرار كبيرة في المستشفى، وأجبر إدارة الصحة بالمديرية على إخلائه من المرضى والجرحى، بينهم جرحى حوثيين، ألقي القبض عليهم من قبل قوات الحكومة ".

ودعا مكتب الصحة بمأرب الصليب الأحمر الدولي إلى الاستجابة الطارئة للوضع الانساني الخطير في العبدية وسرعة تقديم الخدمات الطبية العاجلة.

وطالب الجهات الدولية بالضغط على الحوثيين وتنفيذ الاجراءات التي نص عليها القانون الدولي الانساني وفتح ممرات آمنة لإنقاذ المتضررين وحماية السكان والأعيان المدنية، وتقديم الغذاء والدواء للنساء والأطفال وإخلاء الجرحى والمرضى.