الساعة : 08:34 صباحاً / اليوم الأحد ، 23 يناير 2022

الشيخ الحريزي يحذر الانتقالي من اللعب بالنار في المهرة ويؤكد جاهزية أبنائها للتصدي للمؤامرات

حذر رئيس لجنة الاعتصام السلمي بمحافظة المهرة، "الشيخ علي سالم الحريزي" مليشيات الانتقالي التابعة للإمارات من اللعب بالنار، مؤكدا أن المهرة لن تسقط بأيديهم مهما جلبوا من قوات وسيتعرضون للمواجهة والقتال وسيمنون فيها بالهزيمة.

 

وأكد الحريزي أن التحركات لعناصر محدودة من مليشيا الانتقالي، تريد أن تركب على دماء أبناء المحافظة، مجدداً تأكيده الوقوف أمام دعوات الانتقالي بحزم ،مشيراً إلى أن أي مكون يطلب غزاة ومرتزقة لهذه المحافظة يتحمل المسؤولية ونحمله نتائجها وعواقبها.

 

وأشار الحريزي إلى أن تصريحات عناصر الانتقالي الأخيرة تكشف نواياهم السيئة تجاه محافظة المهرة، مؤكدا أن أبناء محافظة المهرة مجمعين على تجنيب المحافظة الفوضى والاقتتال.

 

ودعا الحريزي قيادات مليشيا الانتقالي بالمحافظة إلى مراعاة مصالح المهرة، قبل مصلحتهم الشخصية, والإدراك أنهم سيندمون على أي خطوة سيقدمون عليها.

 

وألمح الحريزي إلى أن مواقف الانتقالي ضعيفة بالمحافظة من خلال طلبهم قوات ومليشيات من خارج المحافظة ،مؤكداً أن الانتقالي تحول إلى شركة أمنية ومرتزقة لدولة الامارات.

 

وأوضح الحريزي أن لجنة الاعتصام أهدافها معروفة بإخراج قوات الاحتلال الأجنبي من المحافظة وستظل على هذا الدرب حتى تحقيق الأهداف.

 

وتابع الحريزي دعوته جميع قبائل المهرة، وأحزابها إلى التوحد والوقوف في وجه أي أخطار تهدد أبناء المحافظة.

 

 

وأضاف ان هناك متغيرات متسارعة ونحن أمام مهام كبيرة لإخراج هذه المحافظة  إلى بر الأمان من الاقتتال والحروب.

 

وقال الحريزي أن أمام الأحزاب السياسية والمكونات المهرية والقبلية مسؤولية  كبيرة لتجنيب المحافظة الصراعات والانزلاق في الاقتتال, محذرا من جلب قوات ومليشيات إلى المحافظة, في إشارة منه إلى محاولة مليشيا الإنتقالي المدعومة إماراتيا الزج بالمحافظة في أتون الصراع والفوضى.

 

 

وأردف الشيخ الحريزي بالقول : "لدينا قبائل وحاضنة شعبية كبيرة وأحزاب ومكونات, وأبناء القبائل جاهزين لمواجهة أي مليشيات تستهدف المهرة, وأبناء المهرة لديهم القوة لمواجهة أي مخاطر".

 

واستغرب الشيخ علي سالم الحريزي من مواقف الإصلاح في كل المحافظات من القصف الذي يطال أعضاءه من قبل التحالف السعودي الإماراتي دون أي مواقف معلنة تدين تلك الإنتهاكات.

 

وأعلن الحريزي أن لجنة الاعتصام السلمي تساند السلطات المحلية بالمحافظة، ممثلة بالمحافظ "محمد علي ياسر"، بهدف تجنيب المهرة ويلات الصراعات, مؤكدا وقوفهم إلى جانبها, لافتا إلى أن إذا وجهت الشرعية السلطة المحلية باستقدام مليشيات إلى المحافظ فإنهم جاهزون لمواجهتها حد تعبيره.

 

وبخصوص الهبة الحضرمية، أكد الشيخ الحريزي وقوفهم إلى جانبهم ومطالبهم الحقوقية العادلة موضحا أن الشرعية أصبحت جهة تنفيذية لدى الاحتلال السعودي والإماراتي وأن الثقة بها انتهت لدى كل اليمنيين.

 

جاء ذلك خلال إجتماع عقدته لجنة الاعتصام السلمي بمدينة الغيضة عاصمة محافظة المهرة، برئاسة الشيخ علي سالم الحريزي رئيس لجنة الاعتصام لمناقشة آخر المستجدات الميدانية بالمحافظة.