الساعة : 08:58 مساءً / اليوم السبت ، 16 يناير 2021

الأمم المتحدة تندد بمقتل مدنيين في اليمن وغريفيث: أنه لأمر مفزع

الأخبار I أخبار محلية

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية باليمن، الثلاثاء، عن مقتل وإصابة 110 مدنيين، خلال شهرين، في محافظة تعز وسط البلاد.   وقال المكتب في بيان له، إن "التقارير الأولية تشر إلى أن قصفا مدفعياً وقع على حي عصيفرة، شرق مدينة تعز، الإثنين، تسبب في مقتل طفلين وإصابة 7 مدنيين آخرين، من بينهم 3 أطفال و4 نساء".   وقال منسق الشؤون الإنسانية في اليمن بالإنابة، ألطف موساني، إن "الهجمات التي تسببت في وقوع العديد من الضحايا من الأطفال والنساء، مروعة ولا تغتفر، واليوم يعتصر الحزن المزيد من العائلات على أطفالها الذين لقوا حتفهم بلا ذنب".   وأفاد موساني، وفق البيان نفسه، بأن "الأعمال القتالية تصاعدت في مدينة تعز وما حولها في أواخر سبتمبر الماضي".   وأضاف: "سجل شركاء مجموعة الحماية (شركاء محليون معنيون برصد الانتهاكات)، 55 بين قتيل وجريح في صفوف المدنيين في أكتوبر الماضي بالمحافظة، بالإضافة إلى عدد مماثل في شهر نوفمبر".   وطالب موساني، أطراف النزاع بوقف القصف المدفعي العشوائي على المناطق السكنية، والتمييز بين المدنيين والمقاتلين.   والإثنين، قتلت طفلتان، وجرح 8 آخرين في قصف مدفعي للحوثيين على حي سكني بتعز، عقب يوم من هجوم مماثل، أودى بحياة 5 أطفال، و3 نساء بمديرية الدريهمي جنوبي محافظة الحديدة غربي البلاد.

من جانبه، ندد المبعوث الأممي الى اليمن مارتن غريفيث، بمقتل مدنيين في الحديدة وتعز. وقال  "إن مقتل العديد من المدنيين، بما يتضمن 11 طفلاً حتى الآن، في الحديدة والدُريهِمي وتعز خلال الأيام القليلة الماضية لهو أمر مفزع".   وأضاف: "يُلزم القانون الدولي أطراف النزاع بحماية المدنيين، فحتى الحروب لها قواعد".